website average bounce rate

FilGoal | أخبار | مؤتمر مورينيو: ما نشره بيل ليس حقيقيا.. ولا أنسى ما فعله جوارديولا يوم وفاة والدي

ربما لم يعد جوزيه مورينيو نفس المدير الفني الناجح الذي كان عليه قبل 10 سنوات، لكنه أبدا لم يفقد سحره في غرفة المؤتمر الصحفي.

مدرب توتنام تحدّث إلى الصحفيين قبل مواجهة مانشستر سيتي غدا السبت ضمن منافسات الجولة 24 للدوري الإنجليزي.

وقد امتلك مورينيو عددا كبيرا من المواضيع المهمة ليناقشها، على رأسها أزمة لاعبه جاريث بيل، ومواجهة جديدة تنتظره أمام غريمه التاريخي بيب جوارديولا مدرب مانشستر سيتي.

وعلّق مورينيو على منشور بيل عبر حسابه على إنستجرام: “كنت آمل أن يكون المؤتمر الصحفي خاصا بالحديث عن المباراة وليس عن الأفراد، ولكن علي الاعتراف أن هذا المنشور يتطلب التعليق عليه، فالمنشور كان مناقضا للحقيقة”.

وأضاف: “منذ بداية الموسم حاولت التحفظ وإبقاء كل الأمور داخل الغرف المغلقة، ولكن في هذا الموقف تحديدا أشعر بحاجة إلى التعليق”.

وأكمل: “ربما هذا المنشور لم يكن مسؤوليته المباشرة، لا أدري، ولكنه أظهر أن الحصة التدريبية كانت عظيمة وأنه جاهز، وهذا غير صحيح تماما”.

وواصل: “ما حدث أن بيل لم يشعر أنه بخير وطلب الخضوع لفحص طبي، وتم إجراء إشاعة له بالفعل والتي أظهرت أنه غير مصاب، لكنه كان يشعر أنه مصاب”.

وأتم: “المدربون والأجهزة الطبية لا يمكن أبدا أن يتجاهلوا شعور اللاعب، فما يشعر به اللاعب أهم من أي شيء آخر، وبالتالي فهو لم يكن جاهزا لخوض المباراة وكان الأمر بهذه البساطة. لو كان جاهزا غدا فسيتم اختياره، أرجو ألا أتلقى أسئلة أخرى بهذا الصدد”.

وكان بيل قد أثار أزمة بمنشور عبر حسابه على إنستجرام رفع فيه صورته من التدريب مصحوبا بتعليق “حصة تدريبية جيدة”، مما خالف تبرير مدربه مورينيو باستبعاده من مباراة إيفرتون للإصابة.

وتحوّل مورينيو للحديث عن الأثر النفسي السلبي الناتج عن الهزيمة 5-4 أمام إيفرتون وتوديع كأس الاتحاد الإنجليزي في الوقت الإضافي بعد مباراة مجنونة.

وقال مورينيو: “يجب عليّ محاولة تناسي مباراة إيفرتون، وأيضا مساعدة لاعبيني على نسيناها، يوم أمس عندما فتحت ملف إحصاءات مباراة إيفرتون، أغلقته على الفور بعد ثانيتين، لم أرد النظر فيه ولا أريد حتى مشاركته مع لاعبيني. قدّمنا 120 دقيقة بأعلى قدر من الحدة، طاردنا النتيجة، ولعبنا بشكل سريع للغاية”.

وأضاف: “مانشستر سيتي خاض مباراة مختلفة، ولديه قائمة مختلفة، استطاعوا إراحة أغلب اللاعبين لأن النتيجة كانت مريحة، كما لم يشارك عدة لاعبين ظهروا في المباراة السابقة بالدوري”.

وتابع: “لكني لن أتحدّث مع لاعبيني عن ذلك، دعونا نقول إن مباراة سيتي ستكون الأخيرة في أسبوع صعب للغاية، وبعدها ستسنح لنا فرصة الحصول على راحة يوم الأحد أخيرا، قبل أن نسافر للعب في النمسا يوم الخميس”.

تحوّل للإشادة بمنافسه المقبل: “مانشستر سيتي مميز للغاية، إنه فريق مميز جدا جدا ويعيش سلسلة مذهلة من النتائج، ليس هناك شك في جودته، مواجهة مانشستر سيتي صعبة دوما، هذا ليس شيئا جديدا، ربما هم الآن المرشح الأبرز لحصد اللقب، وهذا أيضا ليس مفاجئا”.

ويتجدد الصراع بين مورينيو وجوارديولا بعد أن عرف كلاسيكو إسبانيا ودربي مانشستر فصولا سابقة نارية في علاقتهما كمدربين.

لكن مورينيو أظهر وجها سمحا خلال المؤتمر: “المشكلة بين المدربين أن تكوين الصداقات وتوطيد العلاقات بيننا ليس سهلا، لأننا لا نرى بعضنا، نتقابل قبل المباراة لمدة دقيقتين، وبعد المباراة لمدة دقيقتين”.

وأضاف: “لكن مع بيب عملت 3 سنين بشكل يومي، واحتفلنا سويا بالألقاب التي حصدناها، لم نبك ولكننا تشاركنا الإحباط لخسارة بعض الألقاب المهمة، كانت فترة رائعة له كلاعب، ولي كمساعد مدرب شاب، وهذا ما أحتفظ به حتى اليوم”.

وواصل: “لا أكن له إلا المشاعر الجيدة، لا أكن له الضغينة. أنا من الجيل الذي يفصل بين ما يحدث داخل مباراة كرة القدم وما يحدث خارجها، أكن له كل الاحترام”.

وكشف: “لا يمكن أن أنسى عندما توفي والدي (في 2017)، وبيب كان يعرف أهمية والدي بالنسبة لي، فقام بمهاتفتي. بالمناسبة اليوم ذكرى ميلاد أبي الـ 83. وعندما توفيت والدة بيب، تعاملت مع الموقف بنفس الطريقة، هناك أمور لا يراها الناس ولا نحتاج إلى الإفصاح عنها، أشاركها الآن فقط لأن الفرصة سنحت”.

ودافع مورينيو عن لاعبه إيريك داير وأشاد بسلوكه داخل وخارج الملعب: “أولا دعوني أخبركم أن الناس يمكن أن يمتلكوا منظورا مختلفا للأمور، ووفقا لإحصاءاتي –إن لم أكن مخطئا-، فقد بدأ إيريك داير 20 مباراة هذا الموسم، وبدأ ألديرفيرلد 19 مباراة، وبدأ دافينسون سانشيز 17 مباراة، وبالتالي فإن الفرصة متساوية بين الجميع”.

وواصل: “لاعبو كرة القدم يريدون المشاركة دائما، لكنهم لا يستطيعون. الثلاثي يحظى بفرص متساوية وقد جمعنا بين داير وألديرفيرلد، أو داير ودافينسون، أو ألديرفيرلد ودافينسون”.

وشدد: “أنا أحب داير جدا، إنه نفس الشخص دائما عندما يلعب أو لا يلعب، في اللحظات الصعبة أو اللحظات السهلة”.

واسترجع: “أصعب لحظة مرت عليه كانت عندما استبدلته في الدقيقة 25 خلال مباراة أولمبياكوس، في تلك اللحظة عرفت أنه ليس لاعبا أنانيا وأن مصلحة الفريق هي أولويته، لا يفكر في نفسه، يفكر في الفريق وقد تقبّل الأمر بشكل احترامي فنال ثقتي بالتبعية. أثق في إيريك، يمكن أن يخطئ اللاعب، ولكني أثق فيه”.

وعاد للحديث عن الانتصار الذي حققه فريقه أمام سيتي في الدور الأول: “هزمنا مانشستر سيتي في الدور الأول لأننا لعبنا بشكل رائع يومها، وهذه هي الوسيلة الوحيدة للفوز على فريق مثل مانشستر سيتي، يجب أن تلعب بشكل مميز جدا، فلو ارتكبت خطأ دفاعيا سيقتلونك”.

وأضاف: “مانشستر سيتي حاليا هو فريق يفوز بالمباريات، ويسجل أهدافا كثيرة، ولا تهتز شباكه، وبالتالي عليك تقديم مباراة مثالية أمام هذا الفريق مثلما فعلنا عندما واجهناهم في ملعبنا، لعبنا مباراة مثالية، كما أن ثقتهم في أنفسهم لم تكن مشابهة لما هي الآن”.

وأكمل: “مباريات كرة القدم تتمحور حول الأهداف، تلك التي تسجلها، أو تلك التي تهدرها، أو تلك التي تتلقاها، أو تلك التي لا تتلقاها. يمكنني الحديث عن مباراة إيفرتون وتححليها معكم والتطرق إلى الأهداف التي تلقيناها، ولكن ليس دوري أن أفعل ذلك معكم، بل أن أفعله مع اللاعبين”.

وأضاف: “ولذا إن أردتم تحليلا لمباراة، عليكم أن تفعلوه بأنفسكم، أو أن تشاهدوا كاراجير ونيفيل ليلة الإثنين، أو ريو (فيرديناند) وبقية الفتية في محطة بي تي، أو شيرار وجيناس ولينيكر في بي بي سي”.

وأوضح: “هذه وظيتهم وأنا مؤمن أنهم يقومون بوظيفتهم بشكل مميز، ولكنها ليست وظيفتي، بل وظيفتي أن أخبر اللاعبين بذلك، وهذا ما أفعله طوال الوقت”.

كما أشاد بـ إيريك لاميلا الذي ظهر بشكل مميز أمام إيفرتون: “أحب لاميلا عندما يكون جاهزا، أحب رغبته في اللعب وتحمل المسؤولية، لا يختبئ أبدا، دائما ما يرغب في تسلم الكرة، يكون فوضويا أحيانا، لكنها فوضوية إيجابية لأنه يبادر بالذهاب نحو الكرة للحصول عليها”.

وأكد: “أحب كوكو (لقب لاميلا)، لكن عندما حضرت لـ توتنام كان قد مر بإصابات عديدة وأوقات صعبة للغاية، هذه هي الحقيقة. لكنه حاليا لائق. سأساله إن كان قادرا على اللعب من البداية، لأنه لو كان جاهزا فإني سأشركه حتما”.

وكشف: “هاري كين جاهز للعب غدا، صحيح أنه لعب 60 دقيقة المباراة الماضية، لكنه كان بخير بعد المباراة، أعتقد أنه قادر على بدء مباراة الغد”.

وعند سؤاله عن نقاط ضعف مانشستر سيتي، أجاب ضاحكا: “لا أرى نقاط ضعف في مانشستر سيتي، إنه فريق يفوز بكل مباراة، فريق يسجل أهدافا كثيرة، ولا أظن أنهم يتلقون أهدافا، أعتقد أنهم تلقوا 3 أهداف فقط في عدد كبير من المباريات وأحد تلك الأهداف كان ركلة جزاء”.

وأتم: “لا أرى أي نقاط ضعف في مانشستر سيتي، ولهذا أقول إنه لو أردنا الفوز فعلينا تقديم مباراة مثالية على كافة النواحي في كل دقيقة، لأنه فريق قوي للغاية”.

ويحتل توتنام هوتسبير المركز الثامن في الدوري الإنجليزي برصيد 36 نقطة، فيما يتصدر مانشستر سيتي الجدول برصيد 50 نقطة.



Source link

Laisser un commentaire

error: Content is protected !!
%d blogueurs aiment cette page :