Cheap Website Traffic
genie civil

FilGoal | أخبار | لابورتا على عرش برشلونة في ولاية ثانية

Summary

فاز جوان لابورتا بانتخابات رئاسة نادي برشلونة، متفوقا على نظيريه فيكتور فونت، وتوني فرييشا. وحصد لابورتا 19293 صوتا بواقع 57,69% من الأصوات، متفوقا على فونت الذي حصد 10404 (31,11%)، وفرييشا الذي حصد 3347 صوتا (10,01%). وتلقى لابورتا التهنئة مباشرةً من […]

فاز جوان لابورتا بانتخابات رئاسة نادي برشلونة، متفوقا على نظيريه فيكتور فونت، وتوني فرييشا.

وحصد لابورتا 19293 صوتا بواقع 57,69% من الأصوات، متفوقا على فونت الذي حصد 10404 (31,11%)، وفرييشا الذي حصد 3347 صوتا (10,01%).

وتلقى لابورتا التهنئة مباشرةً من نظيريه فونت وفرييشا.

ليتولى لابورتا رئاسة برشلونة في ولاية ثانية، بعد أن شغل نفس المقعد بين 2003 و2010.

ويخلف لابورتا سلفه جوسيب ماريا بارتوميو الذي تقدّم باستقالته من رئاسة النادي في أكتوبر الماضي.

وتولى كارليس توسكيتس رئاسة اللجنة المشرفة على إدارة النادي في الفترة ما بين أكتوبر حتى مارس الجاري الذي شهد إقامة الانتخابات.

وكان مُنتظرًا أن تقام الانتخابات في يناير الماضي، لكن الوضع الوبائي في إقليم كتالونيا حال دون إقامتها.

وشهدت الانتخابات الحالية اعتماد التصويت عن طريق البريد الالكتروني، للحد من اختلاط الأعضاء في ظل تفشي وباء كورونا.

وكان لابورتا قد ترشح لرئاسة النادي في 2015، لكنه حل ثانيا خلف بارتوميو الذي استفاد وقتها من تتويج الزعيم الكتالوني بالخماسية التاريخية في نفس الصيف.

لابورتا (58 عاما) محامٍ وسياسي كتالوني، وتواجد في برلمان إقليم كتالونيا سابقا بين 2010 و2012.

ويشتهر لابورتا بعدة قرارات تاريخية خلال ولايته السابقة، أهمها التعاقد مع الشاب بيب جوارديولا لتدريب الفريق عام 2008.

كما كان لابورتا الرئيس الذي تعاقد مع رونالدينيو وصامويل إيتو وداني ألفيش من بين عدة أسماء مميزة أخرى.

وظهر لابورتا لأول مرة في نادي برشلونة، عندما كان جزءا من حملة آنخل فيرنانديز الانتخابية لرئاسة النادي عام 1998، والذي خسر وقتها الانتخابات لصالح جوسيب يويس نونييز.

بعدها كان لابورتا عضوا بارزا في حملة جمع التوقيعات لسحب الثقة من نونييز، لكن تصويت الأعضاء حال دون حدوث ذلك وقتها.

في انتخابات 2000 دعم لابورتا المرشح يويس باسّات، لكن الأخير خسر أمام جوان جاسبارت.

منذ تلك اللحظة، قرر لابورتا الترشح بنفسه لرئاسة برشلونة وبدأ في تأسيس حملته على نار هادئة، وعاونه وقتها ساندرو روسيل، حتى استقال جاسبارت من الرئاسة عام 2003 وتلك كانت لحظة لابورتا الحاسمة.

المحامي الكتالوني البالغ 41 عاما وقتها، لم يكن مرشحا للفوز بالانتخابات، لكنه حقق مفاجأة مدوية وفاز بنسبة أصوات تجاوزت لـ 52%، مستفيدا من دعم يوان كرويف أسطورة النادي.

هل ينظف المنزل مجددا؟

في ولايته الأولى اتخذ لابورتا عدة قرارات ثورية انتشلت الفريق من سنوات مظلمة عاشها في مطلع الألفية.

في البداية استقدم المدرب الهولندي الشاب فرانك رايكارد، كما تعاقد مع عدة لاعبين مهمين على رأسهم رونالدينيو وإيتو ورافا ماركيز وجيوفاني فان برونكهورست وديكو.

النجاحات حلت أخيرا في 2005 عندما استعاد برشلونة لقب الدوري الغائب، وفي العام التالي وعلى أرض باريس، فاز برشلونة بدوري أبطال أوروبا للمرة الثانية فقط في تاريخه.

لاحقا اتخذ لابورتا قرارا شجاعا –ربما هو الأهم في تاريخ النادي- عام 2008 بتصعيد جوارديولا لتولي مهمة تدريب الفريق الأول.

وفي الموسم الأول لـ جوارديولا، فاز برشلونة بالسداسية التاريخية، إنجاز خُلّد باسم لابورتا الذي عرفت فترته اعتمادا واضحا على خريجي أكاديمية لا ماسيّا.

ميسي

ليس سرا أن لابورتا هو المُرشَح المُفضل لـ ليو ميسي أسطورة النادي، والذي يحظى بدعم عائلته في الانتخابات.

لابورتا وصل به الأمر إلى التصريح قبل أيام: “لو خسرت الانتخابات فهذا يعني رحيل ميسي بشكلٍ مؤكد”.

فوز لابورتا قد لا يعني حتمية استمرار ميسي، لكن لو كان هناك مرشحا من الثلاثي قادرا على إقناع ليو بالاستمرار، فهو لابورتا حتما.

عقد ميسي مع برشلونة ينتهي خلال أسابيع، واستمراره في برشلونة سيكون التحدي الأكبر والأول لـ لابورتا في مهمته الصعبة.

لابورتا سيكون منخرطا في تحديات أخرى، على رأسها الأزمة المالية الطاحنة التي يواجهها برشلونة والتي ستحجّم من تحركاته في سوق الانتقالات.

كما سيتوجب على لابورتا حسم مستقبل رونالد كومان المدير الفني الحالي للفريق، أمر قد يتوقف بنسبة كبيرة على الطريقة التي سينتهي عليها الموسم.

ومن المُنتظر أن يتولى ماتيو أليماني منصب المدير الرياضي، وهو الذي شغل ذلك المنصب سابقا في فالنسيا وشكّل ثنائية ناجحة مع مارسيلينو جارسيا تورال.


Source link

Laisser un commentaire

error: Content is protected !!
%d blogueurs aiment cette page :